المسلمون في ليختنشتاين

المسلمون في ليختنشتاين .. تعتبر ليختنشتاين إحدى الدول الأوروبية التى تعد من أغنى دول العالم و التى لا يعرف عنها الكثير ، تلك الدولة التى تقع فى وادى الراين فى جبال الألب ، كما تعتبر دولة داخلية فى وسط القارة الأوروبية تقع على الشاطئ الشرقي لنهر الراين بين سويسرا و النمسا . و فى السطور التالية لمقال اليوم ستعرف على المسلمون في ليختنشتاين ، فتابعوا معنا لمعرفة المزيد من التفاصيل .

اقرأ المزيد عن

السياحة في ليختنشتاين .. تعرف على 9 من أجمل الأماكن السياحية بها

DSC 2327

المسلمون في ليختنشتاين

المسلمون في ليختنشتاين
المسلمون في ليختنشتاين

يوجد عدد قليل من المسلمون في ليختنشتاين و فقا لتقديرات مركز بيو الأمريكى للدراسات لعام 2009م ما يقرب من ألفي مسلم بما يمثلون نسبة 4.8% من إجمالي سكان ليختنشتاين ، و من الجدير بالذكر أنه فى عام 2004م أسسست حكومة ليختنشتاين مجموعة عمل تهدف إلى إدماج المسلمين فى مجتمع إمارة ليختنشتاين بشكل أفضل ، و قد تعاونت مجموعة العمل مع المكتبة الوطنية و ذلك لتيسير وصول الجمهور إلى كتب باللغة التركية و كتب أخرى عن الدين الاسلامي .

الديانة فى ليختنشتاين

تبلغ نسبة الكاثوليك فى ليختنشتاين حوالى 81% بينما البروتستانت 7% ، و يبلغ نسبة المسلمون في ليختنشتاين 0.6% من إجمالى عدد سكان الإمارة ، حيث وصل عدد المسلمون في ليختنشتاين حوالي 21.579 أما الديانات الأخري تبلغ نسبتها 8% .

قد يفيدك أن تقرأ عن

عاصمة ليختنشتاين ( فادوز ) … تعرف على أهم عوامل الجذب السياحى بها

كيف وصل الإسلام إلى ليختنشتاين

الاسلام فى ليختنشتاين
الاسلام فى ليختنشتاين
يعود الفضل فى فتح وسط القارة الأوروبية بشكل عام و التى تقع فيها إمارة ليختنشتاين للخلافة العثمانية ، حيث أن العثمانيون قاموا بفتح منطقة البلقان عام 1355م ، ثم تم فتح العديد من دول وسط أوروبا ، و من الجدير بالذكر ان الجيوش العثمانية وصلت إلى أسوار فيينا بقيادة السلطان سليمان القانوني و حاصرتها فى عام 1529م و لكنها لم تتمكن من فتحها إلا بعد 150 عام فى 1683م و ذلك فى عهد السلطان محمد الرابع .
و لقد بقيت معظم هذه الأراضي فى أيدى المسلمين و تابعة للخلافة العثمانية طوال فترة قوتها و لكنها بدأت فى الانفلات مع ضعف الدولة العثمانية و لم يبق للخلافة العثمانية سوى مدينة استانبول  ، و من الجدير بالإهتمام أن دخول أغلب سكان المناطق التى سيطر عليها العثمانيون فى الاسلام يرجع إلى معاملة المسلمون بالعدل و المساواة .
و بالرغم من وصول الاسلام إلى وسط أوروبا و الإزدهار الذى شهده فى عهد الدولة العثمانية إلا أنه لايوجد أى مساجد تاريخية فى هذه المنطقة التى يعيش بها ما يقرب من مائتى ألف مسلم  و غيرها من عواصم دول الاتحاد الأوروبي بما فى ذلك إمارة ليختنشتاين و التى لايوجد بها سوى مسجد واحد فقط ، كما لا يوجد بها أية مدارس أو جامعات اسلامية و لا حتى محلات تجارية إسلامية التى تعمل على بيع المنتجات الحلال للمسلمين الذى بلغ عددهم ما يقرب من 579.21 نسمة
يمكنك أن تقرأ عن 
المسلمون في ليختنشتاين
المسلمون في ليختنشتاين
المسلمون في ليختنشتاين ..  يعيش المسلمون فى القارة الأوروبية على شكل أقليات متناثرة بحيث يختلف حجمهم من دولة أوروبية إلى دولة أووربية أخرى مابين الألاف والملايين ، و فى ختام هذا المقال نكون قد تعرفنا بالتفصيل على المسلمون في ليختنشتاين ، كما تعرفنا أيضا على الديانة الرسمية داخل الإمارة و كيف وصل الاسلام إليها .